كيفية ضبط الساعة البيولوجية لدى المرأة - وما مخاطر الساعة البيولوجية


خطر إهمال الساعة البيولوجية لدى النساء

 أصبح متوسط سن الإنجاب لدى النساء في ألمانيا في وقتنا الحالي 35 بعد أن كان دون الثلاثين لفترة طويلة من الزمن، وذلك لانشغال المرأة بمتطلبات الحياة وتأجيل الحمل حتى سن متأخرة.
ضبط الساعة البيولوجية للمرأة


يحذر الأطباء في أوروبا من خطر ظاهرة الإنجاب المتأخر لدى النساء في أوروبا بشكل عام، هذه الظاهرة التي تحولت إلي بديهية من بديهيات الحياة المعاصرة في وقتنا الحالي. 
و لتحذير النساء ينادي الأطباء دومًا بأن لا تهمل النساء الساعة البيولوجية. حيث أنه من منظور طبي فإن الوقت المناسب والذي يكون بمقدور المرأة أن تنجب فيه هو ما يقع بين 20 إلى 30 عامًا. 
بعد ذلك الوقت تبدأ الساعة البيولوجية لدى المرأة في التأخر، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات، إن الفتاة تولد وهي تحمل في مبيضها ما يقرب إلى مليون بويضة ومع مرور الوقت وعند الوصول إلى سن الأربعين فإن عدد البويضات يتناقص ليصل إلى بضعة آلاف.
مع تقدم عمر المرأة تقل نسبة الإنجاب حتى مع وجود تقدم علمي كبير في مجال الحمل والولادة، الأمر الذي يؤكده الأطباء الألمان أن المرأة المتقدمة في العمر تقل لديها نسبة نجاح عمليات التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب، وقد تصل نسبة نجاح هذه العمليات إلى 20%.
وتزداد احتمالية إجهاض الجنين مع تقدم عمر الأم، المرأة في سن الثلاثين تكون نسبة الإجهاض لديها ما بين 15% إلى 20%، أما في سن الأربعين تزداد هذه النسبة لتصل إلى 43%.
وقد توصل الأطباء في أمريكا إلى حل، ويتمثل هذا الحل في تجميد البويضات حين تكون المرأة في العشرين من عمرها، ويمكنها إعادة استخدام هذه البويضات إذا أرادت في سن متأخرة مما يسمح لها بتأخير الإنجاب.

كيف أضبط ساعتي البيولوجية


الساعة البيولوجية لدى الإنسان هامة جدًا فهي مسؤولة عن بعض الوظائف مثل النوم، وحرارة الجسم، والشعور بالجوع، وتتأثر الساعة البيولوجية بالضوء والظلمة.
وجود الساعة البيولوجية في خلايا الجسم لتساعد الجسم على الانسجام مع وظائف النهار، والتي تكون مختلفة عن وظائفه في الليل، وتنظيم الساعة البيولوجية لكي تعمل بشكل سليم، يوجد بعض القواعد الواجب إتباعها:

الذهاب لاستشارة الطبيب:

قومي باستشارة الطبيب الخاص في حال وجود تداخل بين جدول النوم والمسؤوليات الأخرى، مما يؤدى إلى الأرق وعدم انتظام النوم، هنا يجب زيارة الطبيب.

اضبطي وقت النوم :

اعملى بشكل بطئ على تقليل أو زيادة وقت النوم الخاص بكِ، لكي يكون مناسبًا مع الوقت المناسب لراحة جسدك، هذا الأمر يستلزم بعض الوقت، ولكن سوف تحققين مبتغاكِ، عمليًا يجب أن يكون متوسط عدد ساعات النوم 7 ساعات، وأن يكون في الليل.

الحفاظ على مواعيد اليوم:

يتعلم الجسد من سلوكنا، ولكى تضبطي الساعة البيولوجية يجب عليك الالتزام بجدول نومك، حتى يتأقلم الجسم مع مواعيد النوم الجديدة.

الابتعاد عن الضوء أثناء النوم:

يقوم الضوء بتنشيط الخلايا العصبية بشكل كبير، ولذلك يجب النوم في مكان به ضوء خفيف، حتى يستطيع الجسد النوم بصورة سليمة ويجدد نشاطه.

اضف تعليقك :

أحدث أقدم